من هو روبرت كوخ عالم الميكروبات عالم الماني بالجراثيم

احتفلت جوجل بميلاد العالم روبرت كوخ Robert Koch ويعد من منقذي البشر من العديد من الامراض وهو اول من اكتشف البكتيريا , وهو عالم الماني وقد حصد العالم علي جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء ,ويعد مؤسس علم الجراثيم الحديث، وله دور كبير في تحديد العوامل المسببة للسل والكوليراو الجمرة الخبيثة .

 

 

الطبيب روبرت كوخ من هو

 

روبرت كوخ
روبرت كوخ

 

روبرت هاينريش هيرمان كوخ هو طبيب ألماني وعالم بالأحياء الدقيقة  ولد في يوم 11 ديسمبر 1843 في مدينة هانوفر بألمانيا  قرر كوخ تغيير مجال دراسته للطب حيث كان يتطلع إلى أن يكون طبيباً، وبالفعل تخرج من كلية الطب والحصول على مرتبة الشرف من أعلى تمييز عام 1866.

 

اول من اكتشف البكتيريا روبرت كوخ

وبعد أن تخرج قام بالعمل كجراح في الحروب الفرنسية ثم عمل كطبيب في مدينة ولشتاين في بوسيان بوسين، وفي عام 1880 تم تعيينه مستشارا حكومي لدى وزارة الصحة الإمبراطورية، وبدأ كوخ إجراء البحوث على الكائنات الدقيقة في مختبر متصل بغرفة فحص المريض، حيث نجح في تطوير تقنية البكتيريا المتنامية، حيث تمكن من عزل وتنمو مسببات الأمراض المختارة، وفي عام 1891 تخلى كوخ عن استاذيته وأصبح مديرا للمعهد البروسي للأمراض المعدية.

 

مفاهيم روبرت كوخ الأربعة

خلال فترة عمله كمستشار حكومي، نشر كوخ تقريرا أشار فيه إلى أهمية الثقافات البحتة في عزل الكائنات المسببة للأمراض، وشرح الخطوات اللازمة للحصول على هذه الثقافات، والأساليب التي تلخصها في أربع مفاهيم كوخ . أدى اكتشاف كوخ للعامل المسبب للجمرة الخبيثة إلى تشكيل مجموعة عامة من المفاهيم التي يمكن استخدامها في تحديد سبب معظم الأمراض المعدية.  هذه الافتراضات، التي لم تحدد فقط طريقة لربط سبب وأثر مرض معدي ولكن أيضا ثبتت أهمية ثقافة المختبر من العوامل المعدية :

  1. يجب أن يكون الكائن الحي موجودا دائما، في كل حالة من حالات المرض.
  2. يجب عزل الكائن الحي عن مضيف يحتوي على المرض وينمو في ثقافة نقية.
  3. عينات من الكائن الحي مأخوذة من الثقافة النقية يجب أن يسبب نفس المرض عند تلقيحه في صحة، حيوان عرضة في المختبر.
  4. يجب عزل الكائن الحي عن الحيوان الملقح ويجب تعريفه بأنه نفس الكائن الأصلي الأول المعزول عن المضيف الأصلي المريضة.

 

 

اكتشافات روبرت هاينريش هيرمان كوخ

اكتشف العديد من الامراض والاوبة والجراثيم مثل

  1. بكتيريا الجمره الخبيثه
  2. بكتيريا السل
  3. المناعه المكتسبه

 

إكتشاف بكتيريا الجمرة الخبيثة

باذلاً جهودا علمية كبيرة في اكتشاف الميكروبات والجراثيم ودراسة الأوبئة. ويعد روبرت كوخ أول من أثبت منذ حوالي مائة عام أن الأمراض المُعدية، التي كانت تفتك بشعوب أوروبا، سببها عضويات حية مجهرية، ففي سنة1876كلف كوخ ببحث وباء الخبيثة Anthrax للكشف عن مسببه، إذ كان حينذاك منتشراً في القارة الأوروبية، وعرف هذا الوباء بإصابة الآلاف من رؤوس الأغنام والماعز والخنازير وكذلك بقدرته على إمراض المزارعين الذين يقومون بتربية هذه الحيوانات.

بدأ ” كوخ ” أولى تجاربه بتنمية بكتيريا الجمرة الخبيثة في خارج جسم الحيوان، ولاحظ نموها تحت مجهره، ثم حقنها في فئران فماتت وعندما فحص الفئران وجد فيها أعدادًا كبيرة من البكتيريا نفسها التي حقنها بادئ الأمر في هذه الفئران، وازداد ثقة واطمئنانًا بأن هذه البكتيريا هي بذاتها المسببة للداء.

أعاد كوخ التجربة عدة مرات على حيوانات أخرى مثل الأبقار، وتوصل إلى النتيجة نفسها، وهكذا برهن على أن البكتيريا هي التي تسبب مرض الجمرة الخبيثة، وبعد أن نشر كوخ اكتشافاته، قام العلماء بدراسة الأمراض المعدية التي تصيب الإنسان، وتم التوصل إلى أن البكتيريا تسبب عددًا من الأمراض للإنسان، مثل الدفتيريا، والكوليرا، والحمى التيفوئيدية.

إكتشاف بكتيريا السل

اكتشف كوخ بنفسه البكتيريا المسببة لمرض السل، الذي حير العلماء قديما لعجزهم عن معرفة أسبابه، حتى اكتشف كوخ الجرثومة المسببة للسل عام 1882 وأثبت أن هذا الميكروب يمكنه إحداث تغيرات مرضية في مختلف أعضاء الجسم مثل الحنجرة والأمعاء والجلد، كما تمكن من استخلاص مادة التيوبركلين tuberculin من جرثومة السل، وهي المادة التي تستخدم حتى اليوم في تشخيص مرض السل وتحديد ما إذا كان الشخص محصناً ضد المرض أو سبق له الإصابة به. وقد كانت أبحاث كوخ حول مرض السل تحديداً هي التي قادته إلى الحصول على جائزة نوبل. وما زال البعض يطلقون على بكتيريا السل اسم “عصيات كوخ”.

 

إكتشاف ظاهرة المناعة المكتسبة

لاحظ كوخ ظاهرة المناعة المكتسبة في 26 ديسمبر 1900، حين و كان حلم روبرت كوخ وصل في إطار رحلة استكشافية إلى غينيا الجديدة التي تتبع دولة ألمانيا، كما فحص كوخ بشكل متسلسل شعب بابوا والسكان الأصليين وعينات دمهم ولاحظوا أنهم احتووا على طفيليات بلاسموديوم، سبب الملاريا، لكن نوبات الملاريا كانت خفيفة أو لا يمكن ملاحظتها، أما المستوطنين الألمان والعمال الصينيين، الذين تم جلبهم إلى غينيا الجديدة، أصيبوا بالمرض على الفور. وكلما طال أمدهم في البلاد، كلما بدا أنهم أيضا يبدوون مقاومين لها.

 

حلم روبرت كوخ

في عام 1897 انتخب كوخ عضوا أجنبيا في الجمعية الملكية “ورميمرس”، وفاز بجائزة نوبل في عام 1905 بعد نجاحه الكبير في عمله بمرض السل، وفي عام فازت البحوث التي قام بها على مرض السل والأمراض المدارية بالترتيب البروسي “بور ميريت”، وفي عام 1908 تم إنشاء وسام روبرت كوش لتكريم أعظم الأطباء الذين يعيشون، كما يوجد له تمثال رخامي كبير في حديقة صغيرة تعرف باسم روبرت كوخ بلاتز في مستشفى خيرية ببرلين.

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *