السعوديه حملة مكافحة الفساد و اعتقال أمراء و رجال أعمال علي رأسهم الوليد بن طلال

  • السعوديه تنتفض

أمراء السعوديه
السعوديه

السعوديه امراء السعودية .. بوادر اتساع نطاق  “الحرب على الفساد”
جاء خبر اعتقال صاحب اكبر شركات السياحة الموجودة في السعودية ،يوم الاثنين الموافق ٦من نوفمبر ،مؤشر جيد علي توسع نطاق الحمله التي تقوم علي مكافحة الفساد في المملكه العربيه السعوديه .
و عندما قالت مجموعه “الطيار للسفر”التابعه للمملكه السعوديه،نقلا عن بعض تقارير إعلامية ،ان السلطات السعودية أوقفت ناصر بن عقيل ،عضو مجلس إدارتها ،مما ادي الي هبوط مؤشر البورصه السعودي بنسبة١.١٪ في التعاملات المبكرة و ايضا هبط سهم هذة المجموعه بنسبة عشرة بالمئه.

من ناحيتها أكدت جريدة “سبق” الإلكترونية الإقتصادية (القريبة من الحكومه السعوديه)أن ناصر الطيار تم اعتقاله في إطار تحقيق تجريه لجنه جديده لمحاربة الفساد في رأستها ولي العهد محمد بن سليمان،و من صلاحيتها مصادره الاموال و الممتلكات في الداخل و الخارج قبل صدور نتائج التحقيق.

و تم اعتقال عشرات الأشخاص في اطار الحمله التي بدأت السبت الماضي ،بينما قال مسؤولون إن الملياردير الامير بن طلال ، أحد أكبر و أبرز رجال الأعمال السعوديين المعروفين دوليا ، ضمن المقبوض عليهم

و ايضا صرح مسؤولون سعوديون أن من بين الأشخاص المعتقلين ١١ أميرا و اربعه وزراء داخل الحكومه الحاليه، و عشرات الوزراء السابقين.
و صرح مسؤول سعودي ل “رويترز”أن من بين الاتهامات الموجهة للمعتقلين غسل الأموال و تقديم رشاوي و ابتزاز بعض المسؤولين و استغلال نفوزهم للوصول لمصالح شخصية.
و لم يتسن التحقيق بشكل مستقل من هذه الاتهامات أو الاتصال بأسرع المقبوض عليهم.

و حيث قامت صحيفة “عكاز”التابعه للمملكه السعوديه في صفحتها الأولي ،يوم الاثنين ،بتحدي رجال الأعمال أن يكشف عن مصادر اصولهم،حيث قالت في العنوان الرئيسي باللون الاحمر “من اين لك هذا؟”.

و قامت ايضا صحيفه “الحياه” الصادره في لندن بتحذير واضح في عنوانها للمملكه العربيه السعوديه ،حذر يقول “من اين لك هذا ؟ تطوق الاعناق…بعد تفعيل كائنا من كان”.

فيما قالت صحيفة “الشرق الأوسط” (أيضا سعودية) أنه تم تجهيز قائمة بأسماء الممنوعين من السفر، وأن قوات الأمن في بعض مطارات المملكة تمنع الطائرات الخاصة من الإقلاع بدون تصريح.

المصدر: Arabic.rt.com

تعرف علي العقوبات الجديدة التي فرضتها مصر علي الطائرة بدون طيار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *